تركيا نظّمت موالين لداعش من العشائر السنية تحت غطاء اسم البيشمركة في شنكال

292

تركيا نظّمت موالين لداعش من العشائر السنية تحت غطاء اسم البيشمركة في شنكال

خاص // xeber24.net
سعد حاج ميرزا

منذ أن قرر الأيزيديين امتلاك قوة خاصة بهم في شنكال بعد فرمان 03.08.2014 ،لم يهدأ لتركيا بال وعملت كل ما بوسعها عبر عملاء ومرتزقة من الأيزيديين والبارزانيين و العرب لحرمانهم من هذا الحق لدرجة أنها قامت بتنظيم و تجنيد و تدريب أفراد من العشائر السنية العربية في الموصل واطرافها تحت اسم الحشد الوطني في معسكر بعشيقة لتحقيق هدفين رئيسيين ،كان هدف تركيا لأول ا من وراء هذا العمل هو السيطرة من خلالهم على الموصل أو خلق بديل أو منافس ضد الحشد الشعبي الشيعي. كان البارتي و عائلة البارزاني مشاركة في هذه العملية منذ البداية،لكن الرفض العراقي والدولي القاطع لأي وجود أو مشاركة تركيّة في عملية تحرير الموصل أو أي دور لها فيما بعد التحرير و عدم إعطاء أي مسوغ قانوني او شرعي لمرتزقة تركيا تحت اسم الحشد الوطني ،فقامت تركيا بالاتفاق مع مسعود البارزاني ولأجل منحهم غطاء قانوني بإدراجها تحت مسمى البيشمركة العرب ،علماً إن هذا الحشد الوطني كانت ولا زالت لهم علاقة مباشرة مع اثيل النجيفي الذي ساعد الدواعش و النقشبنديين من السيطرة على الموصل في حزيران 2014 و كذلك طارق الهاشمي المتهم بالإرهاب والموجود في تركيا و اربيل.
لهذا رأينا في الآونة الأخيرة وبشكل مفاجئ بأن الإقليم قام بتخريج دورة من البيشمركة العرب. لكن لا أحد سأل من هم هؤلاء و من أين أتوا و متى بدأ تدريبهم ؟
الحقيقة أن هؤلاء لم يكونوا سوى الحشد الوطني السني الذي أنشأته المخابرات التركية في بعشيقة.
الفاجعة الحقيقة هي إنّ هؤلاء وبمساندة من ما يسمى بيشمركة روج آفا يحملون السلاح بوجه وحدات مقاومة شنكال YBŞ ويطالبونها بترك شنكال.