الرئيسية / الأخبار / النظام السوري يعزز تواجده شمال حمص وجنوب حماة ،ويعتقل شبان بسبب أنتهاء مدة أوراق “التسوية”

النظام السوري يعزز تواجده شمال حمص وجنوب حماة ،ويعتقل شبان بسبب أنتهاء مدة أوراق “التسوية”

النظام السوري يعزز تواجده شمال حمص وجنوب حماة ،ويعتقل شبان بسبب أنتهاء مدة أوراق “التسوية”

حميد الناصر- xeber24.net

عززت قوات النظام السوري يوم أمس الأثنين 25/يونيو من تواجدها شمال حمص وجنوب حماة وسط سوريا، حيث أنشأت حواجز جديدة وأضافت تعزيزات إلى بعض الحواجز الموجودة سابقا، كما اعتقلت عدد من الشبان الذين فضّلوا البقاء شمال حمص وسط سوريا، ووقعوا على أوراق “تسوية” والتي انتهت صلاحيتها منذ أيام.

ونقل مراسل (خبر24) في حمص إن قوات النظام أضافت سبعة حواجز جديدة في منطقة الحولة شمال حمص، يحوي كل منها نحو 20 عنصرا دون وجود مدرعات وأليات.

وأضاف مراسلنا إن أول الحواجز يقع قرب قرية برج قاعي شرق مدينة تلدو، و الثاني غرب قرية الغجر عند مدخل مدينة تلدو الشرقي، والثالث بين المدينة وقرية، كما ونصب حاجزا بين بلدتي عقرب وتلذهب، و الخامس في مدينة تلدو، بينما يقع الحاجز السادس والسابع عند مفرق مريمين في قرية كفرلاها.

كما وصرح مصدر أهلي من مدينة الرستن لمراسل موقعنا (خبر24) لم يذكر أسمه لأسباب أمنية:أن قوات النظام السوري عززت الحاجز الموجود مسبقا عند مدخل المدينة من الجهة الجنوبي عبر إضافة دبابة إليه، فيما كان يحوي سابقا عربة مصفحة ما زالت موجودة فيه.

وأضاف المصدر أن قوات النظام اعتقلت ثمانية شباب يوم أمس الإثنين، على حاجز مدخل مدينة الرستن الذين فضّلوا البقاء شمال حمص وسط سوريا، ووقعوا على أوراق “تسوية”والتي انقضت مدتها منذ أيام،ليتم السوق بهم إلى خدمة العلم.

كما وأشار المصدر نفسه أن مدة الورقة كانت شهر واحد فقط، على عكس الاتفاق المبرم مع النظام برعاية روسية، والذي اقتضت أحد بنوده على توقيع أوراق “تسوية” لمدة ستة أشهر قابلة للتمديد.

يذكر أن قوات النظام السوري بدأت منذ أيام، بنصب عدة حواجز مدعمة بدبابات في بلدات شمال حمص في خرق جديد للاتفاق الذي فرضته روسيا والذي ينص على دخول الشرطة المدنية التابعة للنظام والشرطة العسكرية الروسية دون دخول قوات النظام للمنطقة.

والجدير بالذكر أن هيئات مدنية وعسكرية وممثلين عن ريف حمص الشمالي وحماة الجنوبي توصلوا لاتفاق مع وفد روسي وممثلين عن قوات النظام السوري، يقتضي بإيقاف إطلاق النار بالمنطقة وتهجير الرافضين للمصالحة للشمال السوري وتسوية أوضاع من قرر البقاء في المنطقة ،وعدم السوق بالشبان لخدمة العلم بعد ستة أشهر من تاريخ الأتفاق الذي أعلن يوم الأربعاء 16/مايو الفائت.

شاهد أيضاً

روسيا تترقب إعلان “جبهة النصرة”موقفها النهائي من اتفاق إدلب

روسيا تترقب إعلان “جبهة النصرة”موقفها النهائي من اتفاق إدلب حميد الناصر- xeber24.net ركّزت وسائل الإعلام …