أخبار عاجلة
الرئيسية / جولة الصحافة / اغتيالات وتفجيرات في إدلب
TOPSHOT - Syrians gather amidst destruction in Zardana, in the mostly rebel-held northern Syrian Idlib province, in the aftermath of following air strikes in the area late on June 8, 2018. Air strikes in northwestern Syria, thought to have been carried out by regime ally Russia, killed 38 civilians including four children, a Britain-based monitor said. The raids, which hit a residential zone in the area of Zardana in the northwestern province of Idlib, also wounded 50 people, the Syrian Observatory for Human Rights monitoring group said. / AFP PHOTO / OMAR HAJ KADOUR

اغتيالات وتفجيرات في إدلب

اغتيالات وتفجيرات في إدلب

تفاقم الوضع الأمني في مدينة إدلب (شمال سورية) والتي تسيطر عليها فصائل مسلحة مواليه لتركيا، اذ اغُتيل أمس نائب قائد فصيل «جيش الأحرار»، على يد مجهولين ضمن سلسلة محاولات لاغتيال شخصيات، وتزامن مع ذلك انفجار عنيف ضرب أطراف بلدة كنصفرة في ريف إدلب الجنوبي الغربي، ناجم عن انفجار لغم أرضي ما أسفر عن جرح 36 شخصاً. وأفاد ناشطون وسكان محليون بأن نائب قائد «جيش الأحرار» خليل إسماعيل عرسان، قتل ونجلة بعد استهدافهم بالرصاص في قرية جوباس بريف إدلب الشرقي.

وقال الفصيل في بيان إن القيادي الملقب بـ «أبو إسماعيل جوباس» قتل مع ولده البكر إسماعيل بعد صلاة الفجر.

وتأتي حادثة الاغتيال ضمن حالة الفلتان الأمني التي تعيشها إدلب، قتل فيها على مدار الشهرين الماضيين العشرات من المدنيين والعسكريين، آخرهم ثلاثة قياديين من «هيئة تحرير الشام». وجاءت بعد ثلاثة أيام من زيارة تفقدية على جبهات ريف حلب الجنوبي وجبهات الفصيل في ريف إدلب.

ولم تحدد الجهة التي تقف وراء الاغتيالات، لكن «تحرير الشام» ربطتها بخلايا تتبع لتنظيم «داعش» الإرهابي منتشرة في مناطق عدة.

وتشكّل «جيش الأحرار» في عام 2016، بدعم من القائد العسكري البارز في حركة «أحرار الشام» سابقاً، «أبو صالح الطحان»، ويضم عدداً من الفصائل والكتائب في الحركة، أبرزها «لواء التمكين»، المهيمن على مدينة بنش ومحيطها في ريف إدلب.

من جانبه، قال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إدلب تشهد تصاعداً متواصلاً في الاغتيالات عبر العبوات الناسفة ورصاص المجهولين، حيث ارتفع إلى 8 مقاتلين من الفصائل ممن جرى اغتيالهم في مناطق متفرقة من ريف إدلب خلال الـ24 ساعة الماضية، وهم 6 عناصر من هيئة تحرير الشام قضى 3 منهم في انفجار دراجة مفخخة قرب حاجز لهم في بلدة الدانا شمال إدلب، و3 آخرين قضوا في انفجار عبوة بسيارة «للهيئة» على طريق دركوش– عين زرقا في الريف الغربي لإدلب، و «نائب القائد العام» لجيش الأحرار قضى رفقة ابنه جراء إطلاق الرصاص عليهما من قبل مسلحين مجهولين في قرية جوباس بريف إدلب الشرقي. ليرتفع بذلك إلى 162 عدد الأشخاص الذين اغتيلوا في ريف إدلب وريفي حلب وحماة، منهم 37 مدنياً بينهم 6 أطفال ومواطنتان.
المصدر:جريدة الحياة

شاهد أيضاً

موسكو تطمئن تل أبيب: لا وجود لإيران في الجنوب السوري

موسكو تطمئن تل أبيب: لا وجود لإيران في الجنوب السوري بعد ساعات من إعلان اتفاق …