أخبار عاجلة
الرئيسية / تحليل وحوارات / كل رؤساء العالم يكذبون على شعوبهم , ويقتلون الشعوب الاخرى

كل رؤساء العالم يكذبون على شعوبهم , ويقتلون الشعوب الاخرى

كل رؤساء العالم يكذبون على شعوبهم , ويقتلون الشعوب الاخرى

دارا مراد ـ xeber24.net

لماذا يكذب السياسيون ومن بينهم زعماء دول ,وامم ,اوصلتهم شعوبهم الى بيوت الرئاسة القبيحة؟؟.

هل السياسة هي فن الخداع والكذب على الشعوب التي صوتت لذاك الزعيم وهذا الرئيس ,هل دبلوماسيات دولهم واحزابهم بهذا الانحطاط الخلقي في خداع الفقراء من شعوبهم ,الذين صوتوا لهم ,على امل ان يصلحوا اوضاعهم المعيشية ,ويحققوا حلمهم بمستقبل مشرق يعيش اولادهم واحفادهم في نعيم ورخاء.

هل رؤساء الدول و زعماءها هم مجرد بدلة جميلة وربطة عنق حمراء ,و وجه مطلي بالف طلاء ,وابتسامة موقوتة وهم ينتقون عبارات الكذب والنفاق لاول بيانتهم الرئاسية.

اين التعريف المثالي للسياسة “بانها فن ادارة الشعوب وبناء البلدان ” اين الفلاسفة العظماء على مر التاريخ البشري , من غدر الحكام لنظرتهم الخبيثة للسياسة ولقتل الفقراء من الامم الضعيفة , وهل زعماء ورؤساء العالم هم مجرد هياكل بلاستيكية في واجهات بيوت الرئاسة التي تحيط بها اسوار من الجنود والخدم , وانه ينطق بما يوحي اليه من اوامر وتوجيهات ,من الجالسين خلف ستائر من الدولارات والعملات الاجنبية التي تتنافس في قيمتها , من اضطهاد الشعوب وفناءها.

ما يصرح به الرؤساء ,هو عكس ما اتفق عليه في السر بين من يمثلون امام شعوبهم ادوار العداء لبعضهم البعض في الوقت الذي يصلهم ببعضهم البعض العشرات من القنوات السرية المعبدة بدماء الشعوب الفقيرة التي افلتت من مجازر القتل وحروب الوكالة التي ترعاها الدول العظمى.

امريكا التي تقودها الثور الهائج صاحب الذيل الاشقر مع البقرة الشقراء التي تفضح فسقها حجم صدرها النافر في ملاهي العري في واشنطن , قلقة على المجازر التي تتعرض لها الشعوب الامنة , واحيانا تبارك الدماء المراقة في صحراء الفناء البشري.

روسيا التي خرجت من مواخير النظام الشيوعي الى بيوت القبح في ملاهي العالم انجبت ثعلبا يتقن فنون الكذب على الشعوب التي ترى فيه خيرا من دهاء الثعالب , ليغدر بالشعوب التي امنت به حليفا وصديقا يؤتمن على الارض وارزاق العباد , يسحب جيوشه باذلاء امام من يحن اهانته ويخدق عليه بالخيرات , لن تنسى الشعوب كيف غدر بعفرين.

تركيا التي تكذب حتى على الاحياء والاموات من شعبها وشعوب المنطقة , لا سياسة تردعه عن الكذب حتى على الله وجميع الانبياء , ينام تحت ادراج البيت الابيض من اجل كسب ود الثور الهائج , يمشي نحو الثعلب الروسي من اجل السماح له بقتل شعوب باكملها وابادة حضارات تعبت في بناءها الامم , قبل دخوله للصلاة , يقرأ الفاتحة الخاصة به على ارواح المجرمين من اجداده السلاطين الذين كانوا مثله يتوضاون بدماء اطفال الشعوب ديرسم وكوج كري.

تحت كل رئيس من رؤساء العالم وزعيم من زعماءها خازوق حاد معد للغوص في مؤخرته ان اخطا من ترديد ما لقن له من خطاب ناعم يلامس دواخل الشعوب المسكينة , وتحت المنصة منهم اصحاب السيوف البتارة والسكاكين المجلوخة لطعن الشعوب وابادته , إنها حقيقة السياسة الحالية التي نعيشها يومياً في وقتنا الحالي.

المصدر : xeber24.org

شاهد أيضاً

لقاء سوتشي : توريط الاتراك قيادة حرب بين فصائل ادلب

لقاء سوتشي : توريط الاتراك قيادة حرب بين فصائل ادلب دارا مرادا-xeber24.net اخير توصل كل …