أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار العالم / النمسا تغلق 7 جوامع وتطرد أئمة مدعومون من تركيا والقره داغي يستنكرها

النمسا تغلق 7 جوامع وتطرد أئمة مدعومون من تركيا والقره داغي يستنكرها

النمسا تغلق 7 جوامع وتطرد أئمة مدعومون من تركيا والقره داغي يستنكرها

سردار إبراهيم ـ xeber24.net

أقرت السلطات النمساوية عزمها إغلاق 7 مساجد وطرد عدد من الائمة الممولين من بلدان أجنبية , أغلبهم لهم صلات وثيقة مع الحكومة التركية.

وقال المستشار النمساوي، سيباستيان كورز، إن هذه الخطوة تأتي في إطار حملة موجهة ضد “الإسلام السياسي”.

ويأتي ذلك بعد تحقيق أجرته هيئة الشؤون الدينية في عدة مساجد تدعمها تركيا في العاصمة النمساوية فيينا.

وأضاف كورز إن التحقيق جاء بعد أن ظهرت صور في إبريل/ نيسان الماضي لأطفال في أحد المساجد الممولة من قبل تركيا، يرتدون زي الجنود الأتراك، ويؤدون ما يشبه العرض المسرحي يجسدون من خلاله الانتصار العثماني في معركة غاليبولي خلال الحرب العالمية الأولى.

وقال كورتز “إن المجتمعات الموازية والإسلام السياسي والتطرف، لا مكان لها في بلادنا”.

والجمعة الماضية، أعلنت الحكومة النمساوية إغلاق 7 مساجد، وترحيل عدد كبير من الأئمة بدعوى “تبني أفكار راديكالية ونشر توجهات قومية”.

كما ألغت فيينا تصاريح إقامة لأئمة تابعين لـ “الاتحاد التركي النمساوي للثقافة الإسلامية والتضامن الاجتماعي”، المرتبط برئاسة الشؤون الدينية التركية، بدعوى “تلقيهم تمويلا من الخارج”.

وقد أظهرت الصور، التي نشرتها مجلة” فالتر” الأسبوعية، أطفالا صغارا يرتدون زيا مموها ويمشون مشية عسكرية، ويؤدون التحية العسكرية، ويلوحون بالأعلام التركية ثم يمثلون أنهم قتلوا. وبعد ذلك وضعت أجساد الأطفال في صف على الأرض وغطيت بالأعلام التركية على أنها “جثامين”.

ويتبع المسجد الذي مثلت المعركة فيه لمنظمة جمعية الثقافة التركية-الإسلامية، التي يوجد مقرها في مدينة كولونيا الألمانية، وهي فرع من وكالة الشؤون الدينية في تركيا ،لكن المنظمة نددت حينها بالصور التي خرجت للإعلام، واصفة الأمر بأنه حدث “مؤسف للغاية” وقالت إنه ألغي قبل إتمامه.

في السياق ذاته طالب الأمين العام لـ “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين” علي القره داغي , وهو من أئمة إقليم كردستان العراق ، حكومة النمسا بالعدول عن قرارها الأخير إغلاق 7 مساجد وترحيل عدد كبير من الأئمة.

وتعليقا على هذا القرار، قال القره داغي في بيان له لوسائل الاعلام : “نطالب حكومة النمسا بمراجعته والعدول عنه”.

ووصف القرار بـ “العنصري وغير المسؤول”، محذرا من أنه يساهم في “بث الفرقة بين الناس نظرا لما يترتب عليه من عواقب وخيمة لا يتحملها العالم في هذه الآونة”.

تأتي هذه التطورات في وقت تكثر الحديث عن دور المساجد في أوروبا وتنظيمهم أفراد في خدمة أفكار متطرفة , وينتهي المصير بالبعض منهم حتى الانضمام على منظمات اسلامية عقائدية متطرفة.

شاهد أيضاً

اليمن.. توقف العمليات العسكرية مؤقتاً لإتاحة الفرصة لنقل الجرحى وفتح ممرات آمنة للمواطنين

اليمن.. توقف العمليات العسكرية مؤقتاً لإتاحة الفرصة لنقل الجرحى وفتح ممرات آمنة للمواطنين شمس احمد …