أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / داعش يجدد هجومه في غرب الفرات ويستهدف النظام والإيرانيين والموالين لهما في منطقة البوكمال على طريق طهران – بيروت
مطار التيفور حمص داعش

داعش يجدد هجومه في غرب الفرات ويستهدف النظام والإيرانيين والموالين لهما في منطقة البوكمال على طريق طهران – بيروت

داعش يجدد هجومه في غرب الفرات ويستهدف النظام والإيرانيين والموالين لهما في منطقة البوكمال على طريق طهران – بيروت

مالفا عباس – xeber24.net

رغم اعلان الجانب الروسي والنظام السوري بإنهم تمكنوا من انهاء هجمات تنظيم داعش على مواقعهم في ريف دير الزور الشرقي , إلا ان التنظيم لا يزال يشن اعنف الهجمات على النظام والموالين له والايرانيين , ويخلف قتلى وجرحى في صفوفهم .

و تدور اشتباكات عنيفة منذ ما بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة وحتى اللحظة على عدة محاور في بادية البوكمال في الريف الشرقي لدير الزور، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جهة، وعناصر من تنظيم داعش من جهة أخرى، في هجمات متجددة ينفذها الأخير على مواقع النظام وحلفائه، حيث تترافق الاشتباكات مع دوي انفجارات عنيفة يرجح أنها ناجمة عن تفجير التنظيم لعربة مفخخة واحدة على الأقل، كما تترافق الاشتباكات مع قصف متبادل بين الطرفين، ومعلومات مؤكدة عن قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام وحلفائها بالإضافة لخسائر بشرية في صفوف عناصر التنظيم.

المرصد السوري رصد ليل الـ 5 من شهر حزيران / يونيو الجاري، تمكن قوات النظام المدعمة بالمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جانب، من استعادة السيطرة على معظم المواقع التي سيطر عليها عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال هجومه العنيف الذي استهدف جبهة بطول 100 كلم موازية للضفة الغربية لنهر الفرات، من غرب البوكمال إلى شرق الميادين، حيث تمكنت قوات النظام من معاودة الهجوم ما أجبر التنظيم على ترك مواقعه والانسحاب نحو البادية، للحيلولة دون وقوع خسائر بشرية كبيرة في صفوفه، ليتمكن من معاودة الهجوم خلال الأيام المقبلة، إذ يهدف التنظيم من هذه الهجمات المتكررة، لإرباك النظام وتشتيته وإيقاع أكبر من الخسائر البشرية في صفوفه وحلفائه من الجنسيات السورية وغير السورية، المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد عدم مساندة الطائرات الروسية لقوات النظام وحلفائها بشكل مكثف، في صد هجوم تنظيم “الدولة الإسلامية” على المنطقة، وتسببت الهجمات التي استكملت ساعاتها الـ 48، في سقوط خسائر بشرية كبيرة من الجانبين، حيث ارتفع إلى 55 على الأقل بينهم 3 من عناصر حزب الله اللبناني و6 عناصر من الجنسية الإيرانية، كما ارتفع إلى 31 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، ممن قتلوا في القصف والاشتباكات والاستهدافات المتبادلة في الضفاف الغربية لنهر الفرات وعلى الحدود الإدارية بين ريف دير الزور الشرقي وريف حمص الشرقي.

فيما تسببت المعارك وعمليات القصف الجوي والمدفعي، بمقتل 1181 عدد على الأقل ممن وثقهم المرصد السوري لحقوق الإنسان من الطرفين، في محافظات دمشق ودير الزور وحمص إذ وثق المرصد السوري ارتفاع مقتل 718 على الأقل من قوات النظام وحلفائها السوريين وغير السوريين، في المعارك ببادية البوكمال وريف دير الزور وجنوب العاصمة دمشق وأطراف شرق حمص، كذلك قتل 463 على الأقل من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” في المعارك ذاتها، منذ انتعاش التنظيم في الـ 13 من شهر آذار / مارس الفائت، كما أصيب العشرات من الطرفين، بعضهم لا تزال جراحهم خطرة، إضافة لوجود مفقودين وأسرى من الطرفين، ومن ضمن المجموع العام للخسائر البشرية وثق المرصد السوري مقتل ما لا يقل عن 188 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من ضمنهم 2 جرى إعدامهم و9 من الجنود والمسلحين الروس، خلال مواجهات واشتباكات ترافقت مع تفجير عناصر من التنظيم لأنفسهم بأحزمة ناسفة وعربات مفخخة، في مواقع القتال، بالإضافة لأسر وإصابة العشرات من عناصرها، كما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 92 على الأقل من عناصر التنظيم خلال هذه الهجمات التي نفذها بشكل مباغت، في ريفي حمص ودير الزور الشرقيين، منذ الـ 22 من أيار / مايو الفائت وحتى اليوم.

شاهد أيضاً

بالفيديو …موقعنا في زيارة لدار “الشهيدة فيان” لرعاية المسنات الاول من نوعه على مستوى روج آفا ويكشف الصعوبات

بالفيديو …موقعنا في زيارة لدار “الشهيدة فيان” لرعاية المسنات الاول من نوعه على مستوى روج …