أخبار عاجلة
الرئيسية / جولة الصحافة / قتلى وجرحى في الاقتتال الدائر شمال إدلب بين تحرير الشام وجيش الأحرار.
صورة من الارشيف

قتلى وجرحى في الاقتتال الدائر شمال إدلب بين تحرير الشام وجيش الأحرار.

قتلى وجرحى في الاقتتال الدائر شمال إدلب بين تحرير الشام وجيش الأحرار.

اشتباكات عنيفة اندلعت في قرية زردنا الواقعة في الريف الشمالي لإدلب، بين عناصر من هيئة تحرير الشام من طرف، وبين عناصر من جيش الأحرار من طرف آخر، وسط استهدافات متبادلة بين طرفي القتال، حيث قضى عنصر على الأقل من تحرير الشام وأصيب آخرون من الطرفين بجراح، ومعلومات عن قتلى آخرين بينهما، وسط معلومات عن إصابات بين المدنيين على خلفية الاشتباكات، وقالت مصادر أن الاشتباكات هذه جاءت بعد منع عناصر من تحرير الشام لجيش الأحرار من إقامة حواجز لها في القرية، على صعيد متصل أطلق مجهولون النار على حاجز لفصيل جيش العزة في مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، قبل أن يلوذوا المسلحين بالفرار، من جهة أخرى اعتقل حاجز لهيئة تحرير الشام عنصراً من حركة أحرار الشام في مدينة إدلب، واقتادوه إلى جهة مجهولة، دون معلومات عن سبب وطبيعة الاعتقال.

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح الاثنين، أنه دارت اشتباكات بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء في مدينة معرة النعمان الواقعة بالقطاع الجنوبي من ريف إدلب، بين عناصر من لواء المهام وبين لواء أنصار الحق التابعين للفصائل العاملة في المدينة، دون معلومات حتى اللحظة عن أسباب الاشتباكات، حيث تدخل وجهاء من المدينة وتمكنوا من إيقاف الاقتتال، ليسود الهدوء عقبها، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، في حين وثق المرصد السوري استشهاد شخص من مدينة جسر الشغور تحت التعذيب داخل المعتقلات الأمنية التابعة للنظام السوري عقب اعتقاله منذ مدة.

يشار إلى أن المرصد السوري رصد يوم الأحد عودة التوتر بين هيئة تحرير الشام من طرف، وجبهة ثوار سوريا من طرف آخر، وذلك في الريف الغربي لمدينة حلب، وأبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري أن التوتر هذا جاء نتيجة قيام عناصر من تحرير الشام بمصادرة سلاح مجموعة تتبع لجبهة ثوار سوريا في قريتي السحارة والتوامة غرب حلب، وسط محاولات عدة من قبل وجهاء من المنطقة لحل الخلاف بين الطرفين خشية من تفاقم الأمور بعد الاقتتال الأخير الذي جرى بين الفصائل في محافظة إدلب وريف حلب الغربي، والذي تسبب بوقوع مئات الشهداء والصرعى من مدنيين ومقاتلين.

كما وذكر المرصد ان انفجارات هزت منطقة جب رملة الخاضعة لسيطرة قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف مدينة مصياف في الريف الحموي، اليوم الـ6 من شهر يونيو/حزيران الجاري، ناجمة عن انفجار مستودع للذخيرة تابع للمسلحين الموالين لقوات النظام في المنطقة، حيث شوهدة أعمدة الدخان تتصاعد في سماء المنطقة، ولم ترد معلومات حتى اللحظة عن أسباب الانفجار وعن تسببه بخسائر بشرية، وكان المرصد السوري نشر في الـ 4 من شهر حزيران / يونيو الجاري، أنه هزت انفجارات عنيفة الريف الشرقي لإدلب، ناجمة عن انفجار في مناطق سيطرة قوات النظام، تسببت بتصاعد أعمدة الدخان، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الانفجارات ضربت مستودعات للذخيرة والأسلحة في منطقة تل السلطان الواقعة على بعد نحو 9 كلم شمال غرب مطار أبو الضهور العسكري، ما تسبب بأضرار مادية جسيمة، ومعلومات مؤكدة عن سقوط خسائر بشرية من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات سورية وغير سورية، وذلك في ثالث انفجار يضرب مطارات ومناطق قربها خلال حوالي 18 يوماً.

وكانت هزت انفجارات متتالية ريف حلب الشرقي، منذ أقل من 4 أيام، قالت مصادر متقاطعة أنها ناجمة عن انفجارات في مطار الجراح العسكري، يرجح أنها لمستودعات ذخيرة وأسلحة في المطار الذي سيطرت عليه قوات النظام وحلفاؤها في العام 2017، وتسببت الانفجارات بمقتل وإصابة عناصر من قوات النظام وحلفائها، حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 3 عناصر على الأقل وإصابة آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، ولا تزال أعداد من قتلوا قابلة للازدياد لوجود جرحى بحالات خطرة ووجود معلومات عن مزيد من القتلى، كما كان نشر المرصد السوري في الـ 18 من أيار / مايو الجاري من العام 2018، أنه قتل 28 على الأقل من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها من الجنسية السورية، جراء الانفجارات التي شهدتها مستودعات للذخيرة والوقود في مطار حماة العسكري الواقع إلى الغرب من مدينة حماة، ولم ترد معلومات فيما إذا كان الانفجارات ناجمة عن خلل فني أو هجمات استهدفت المستودعات، والتي تسببت حينها بدمار كبير وتصاعد الدخان بشكل كثيف في سماء المنطقة.

المصدر :المرصد السوري لحقوق الانسان

شاهد أيضاً

مبعوث صيني يقول إنه لا يوجد رقم محدد لعدد الويغور الذين يقاتلون في سوريا

مبعوث صيني يقول إنه لا يوجد رقم محدد لعدد الويغور الذين يقاتلون في سوريا قال …