أخبار عاجلة
الرئيسية / تحليل وحوارات / كيف تحول الاكراد اشقاء لاردوغان …وديمرتاش ارهابيا…؟

كيف تحول الاكراد اشقاء لاردوغان …وديمرتاش ارهابيا…؟

كيف تحول الاكراد اشقاء لاردوغان …وديمرتاش ارهابيا…؟

دارا مراد – xeber24.net ـ وكالات

للاسلام اخلاق ,واسس بلغها رسول الله محمد ” صلى الله عليه وسلم ” للمسلمين ,كما اوحي له , وقد اودع الرسول قائمة من اسماء اتباعه عند كاتم اسراره ,اوصى بان لا يستلم من ورد اسمه في القائمة الخلافة من بعده ,لانهمم منافقون .

وعندما يطالع المرأ عاقبة المنافق في احاديث الرسول والقران الكريم ,”في الدرك الاسفل من النار “و”لا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط ” وهناك العديد من الاحاديث والايات الكريمة في عاقبة المنافق , لو اطلع عليها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان , وصح ما يدعيه من الاسلام , لترك السياسة واعتكف الجامع ,عسى ان يغفر الله له نفاقه ودجله .

قبل عدة ايام مضت ,كان اردوغان في ديار بكر المدينة ذات الاغلبية الكردية ,والقلعة الحصين لحزب الشعوب الديمقراطي وزعيمه صلاح الدين ديمرتاش في جميع الانتخابات التي جرت ,والتي لن تهدر اصواتها لصالح اردوغان ,في الانتخابات البلدية والبرلمانية التي جرت خلال فترة حكم حزب العدالة والتنمية وحتى الانتخاب القادمة في الشهر الحالي.

لم يصدق اهالي ديار بكر نفاق ودجل اردوغان في ان حقوق الاتراك والاكراد متساوية في تركيا , وان الاكراد هم اخوة لاردوغان ,الذي لم يتوانى في ان يغدر بمعلمه ومربيه والذي انتشله من شوارع اسطنبول وهو يبيع الكعك والبطيخ ليرفعه الى رئاسة تركيا, فتح الله كولن الذي يعتبره اردوغان من اشد اعدائه ,كانت اليد مدت له لانقاذه من التسكع الى رئاسة تركيا.

لكن اسم اخر في تركيا يثير الرعب في اردوغان ويكاد يشل لسانه , انه صلاح الدين دميرتاش؛ زعيم حزب الشعوب الديمقراطي المعتقل في السجون التركية والذي يقض مضجع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي لا يفتأ يشن الهجوم تلو الآخر عليه واصفاً إياه بالإرهابي والمسؤول عن مقتل العشرات من المدنيين خلال الاشتباكات التي نشبت في جنوب شرق تركيا 2014.

وقد كثف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من انتقاداته الشديدة لمنافسه الانتخابي الكردي السجين صلاح الدين دميرتاش، واصفا الرئيس السابق لحزب الشعوب الديمقراطي بأنه “إرهابي”.

ديمرتاش الرجل الهادئ والمتواضع بين اتباعه الذي يحظى بشعبية قوية بين الشعوب التركية ,يعرف كيف يرد برباطة جاشه وثقته بانصاره ,على اردوغان .

وفي تجمع حاشد في إقليم صقاريا الشمالي الغربي، اليوم الثلاثاء، وصف أردوغان دميرتاش بأنه “إرهابي لا يصلح مرشحا للرئاسة.”

وتابع أردوغان “حقيقة أن هذا الشخص مسؤول عن وفاة أشقائي الأكراد الـ 53 يرشح نفسه للرئاسة لا يثبت أنه بريء”، مكررا ادعاءه بأن دميرتاش مسؤول عن مقتل 53 مدنيا خلال الاشتباكات. في جنوب شرقي تركيا عام 2014.

واندلعت الاشتباكات في ديار بكر وأماكن أخرى في أكتوبر 2014 بعد حصار تنظيم داعش لمدينة كوباني الكردية في شمال سوريا.

كما انتقد أردوغان اليوم مرشح المعارضة الرئيسي لانتخابات الرئاسة محرم إينجه بسبب زيارته دميرتاش في زنزانته الشهر الماضي.

وأضاف أردوغان: “أشقائي الأكراد سيحبطون هذه المؤامرة”، واصفاً دميرتاش بأنه “دمية للمجموعة الانفصالية”، في إشارة إلى العلاقات المزعومة بحزب العمال الكردستاني المحظور.

من هم اشقاء اردوغان ,حتى يناديهم ب”اشقائي الاكراد ” هل هم اكراد عفرين الذين هجروا وخطفوا ,وقتلوا على يد العصابات من الجيش التركي الفاشي ,ام انهم اكراد سور وجزير و نصيبين الذين دمر اردوغان بيوتهم وهجرهم من قراهم في عام 2016 .

وتم اعتقال دميرتاش تمهيدا لمحاكمته منذ عام 2016 بتهم الإرهاب، ويقوم بحملة من زنزانته في السجن للانتخابات الرئاسية والبرلمانية في 24 يونيو.

التأكيد على مواصلة بلاده محاربة الإرهاب في سوريا والعراق.

وأضاف: “سنواصل الكفاح في سوريا والعراق حتى القضاء على آخر إرهابي يوجه سلاحه إلى بلادنا”.

ودعا أردوغان، المواطنين لعدم الاكثراث بالتلاعبات الأخيرة في سعر صرف الليرة التركية، قائلًا: “لا تكترثوا بالتلاعبات الأخيرة.. فهي مضاربات يستهدفون بها تركيا، وسنحاسبهم على ذلك عقب انتخابات 24 يونيو الجاري”.

وأوضح أن حكومات “العدالة والتنمية” وفّرت قرابة 8 ملايين فرصة عمل خلال السنوات العشر الأخيرة. مبينًا أن ذلك يعادل فرص العمل الجديدة لإجمالي الدول الأوروبية.

وانتقد تصريحات بشأن قضايا اقتصادية، أدلى بها رئيس حزب “الشعب الجمهوري” كمال كليجدار أوغلو، ومرشح الحزب للانتخابات الرئاسية محرم إينجه، قائلًا: “أنتما لا تملكان الدراية في هذه الأمور”.

وتشهد تركيا انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في 24 يونيو الجاري، يتنافس فيها كل من الرئيس الحالي رجب طيب أردوغان، و”محرم إينجه” (عن حزب الشعب الجمهوري)، وصلاح الدين دميرتاش (عن حزب الشعوب الديمقراطي)، و”تمل كرم الله أوغلو” (عن حزب السعادة)، و”دوغو برينجك” (عن حزب الوطن)، وميرال أكشينار (عن الحزب الصالح).

شاهد أيضاً

“حيف على دماء الشهداء ” مقولة لا يرددها إلا الانبطاحيين لغايات تشويه صورة YPG

“حيف على دماء الشهداء ” مقولة لا يرددها إلا الانبطاحيين لغايات تشويه صورة YPG بروسك …