أخبار عاجلة
الرئيسية / جولة الصحافة / بعد تهجير الآلاف من سكان حرستا ومقاتليها….سلطات النظام تفرج عن معتقلين منها من سجني صيدنايا والمزة

بعد تهجير الآلاف من سكان حرستا ومقاتليها….سلطات النظام تفرج عن معتقلين منها من سجني صيدنايا والمزة

بعد تهجير الآلاف من سكان حرستا ومقاتليها….سلطات النظام تفرج عن معتقلين منها من سجني صيدنايا والمزة

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن سلطات النظام، عمدت للإفراج عن معتقلين في سجونها ومعتقلاتها، من سكان غوطة دمشق الشرقية، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن سلطات النظام أفرجت عن ما لا يقل عن 20 معتقلاً، من أهالي مدينة حرستا، الواقعة في غوطة دمشق الشرقية، والتي جرى تهجير نحو 5 آلاف من سكانها ومقاتليها الرافضين لاتفاق أحرار الشام ووجهاء المنطقة مع الروس والنظام قبل أسابيع، حيث جرت عملية الإفراج على دفعتين، من سجن صيدنايا السيء السمعة والصيت، ومن سجن المزة العسكري، وأكدت مصادر موثوقة للمرصد السوري أن بعض المعتقلين كان أمضى ما لا يقل عن 6 سنوات في سجون قوات النظام ومعتقلاته.

المرصد السوري لحقوق الإنسان كان رصد خلال الأشهر الفائتة، عمليات إفراج عن مئات المعتقلين بشكل مجتمع ومتفرق، من عدد من السجون والمعتقلات، وتراوحت المدد الزمنية بين معتقل وآخر وسجين وآخر، فيما لا يزال عشرات آلاف آخرين قيد السجن والاعتقال، في عشرات المعتقلات الأمنية وعشرات السجون ومراكز الاحتجاز لدى قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مناطق سيطرتها داخل الأراضي السورية، حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان أكثر من 140 ألف معتقل ممن لا يزالون في سجون ومعتقلات النظام السوري، وذلك بعد أن وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد 14755 شهيد مدني هم:: 14576 رجلاً وشاباً، و120 طفلاً دون سن الثامنة عشر، و59 مواطنة فوق سن الـ 18، ممن قضوا منذ انطلاقة الثورة السورية في الـ منتصف آذار / مارس من العام 2011، وحتى اليوم الـ 27 من شهر نيسان / أبريل من العام الجاري 2018، من أصل ما لا يقل عن 60 ألف معتقل، استشهدوا داخل هذه الأفرع وسجن صيدنايا خلال أكثر من 7 سنوات، إما نتيجة التعذيب الجسدي المباشر، أو الحرمان من الطعام والدواء، حيث أن قوات النظام سلمت جثامين بعض المعتقلين الشهداء لذويهم، حيث تم إبلاغ المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدد من المصادر الموثوقة بمعلومات أفادت بما سبق، بالإضافة لإبلاغ آخرين بأن أبناءهم قد قضوا داخل المعتقلات، وطلبوا منهم إخراج شهادة وفاة لهم، كما أُجبر ذوو البعض الآخر من الشهداء الذين قضوا تحت التعذيب داخل معتقلات النظام، على التوقيع على تصاريح بأن مجموعات مقاتلة معارضة هي التي قتلتهم، كما وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان معلومات تشير إلى وجود الكثير من الحالات لمواطنين استشهدوا تحت التعذيب داخل معتقلات النظام، تحفظ فيها أهاليهم وذووهم، على إعلان وفاتهم، خوفاً من الملاحقة الأمنية والاعتقال.

المصدر : المرصد السوري لحقوق الانسان .

شاهد أيضاً

قبل”الصمت”.. ديمرتاش يتوعد أردوغان بمنافسة شرسة

قبل”الصمت”.. ديمرتاش يتوعد أردوغان بمنافسة شرسة قال مرشح حزب الشعوب الديمقراطي المعارض في تركيا، المسجون …