أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / اشتباكات بالاسلحة الثقيلة بين قوات النظام وQSD بريف دير الزور

اشتباكات بالاسلحة الثقيلة بين قوات النظام وQSD بريف دير الزور

اشتباكات بالاسلحة الثقيلة بين قوات النظام وQSD بريف دير الزور

مالفا عباس – xeber24.net

في محاولة من النظام السوري عرقلة قوات سوريا الديمقراطية من استكمال عملياتها العسكرية ضد تنظيم داعش في آخر جيب له بريف دير الزور الشرقي , تتعمد قوات النظام اي استهداف لقوات سوريا الديمقراطية بالاسلحة الثقيلة , وردت عليها قوات سوريا الديمقراطية .

هذا و سمع دوي انفجارات عدة بعد منتصف ليل الثلاثاء – الأربعاء في الضواحي الغربية من مدينة دير الزور الخاضعة لسيطرة قوات النظام وحلفائها من الجنسيات السورية وغير السورية، ولم يعلم حتى هذه اللحظة فيما إذا كانت الانفجارات ناجمة عن قصف للتحالف الدولي استهدف مواقع قوات النظام وحلفائها في منطقتي عياش والبغيلية، فيما لم ترد معلومات حتى هذه اللحظة عن الخسائر البشرية على خلفية هذه الانفجارات، حيث كان المرصد السوري نشر قبل منتصف الليل أنه سمع دوي انفجارات في الريف الغربي لمدينة دير الزور،وذكرت مصادر من المنطقة، أنها ناجمة عن قصف مدفعي شهدته المنطقة، حيث أكد أهالي أن القصف جرى بين قوات النظام المتمركزة في منطقة عياش بغرب الفرات من جهة، وقوات سوريا الديمقراطية المتمركزة في منطقة محيميدة بشرق نهر الفرات من جهة اخرى ، دون ورود معلومات عن إصابات.

على صعيد متصل استمرت الاشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من طرف، وعناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” من طرف آخر، على محاور في باديتي الميادين والبوليل على الضفاف الغربية لنهر الفرات في ريف دير الزور الشرقي، ترافقت مع قصف متجدد ومتبادل بين طرفي القتال، ومعلومات عن خسائر بشرية بين الطرفين، حيث كان التنظيم شن مساء أمس الثلاثاء هجومين متزامنين على مواقع قوات النظام وحلفائها في المنطقة من محوري باديتي الميادين والبوليل، وكان نشر المرصد السوري في الـ 21 من أيار الجاري أنه رصد تنفيذ تنظيم “الدولة الإسلامية” هجومين مباغتين، استهدفا قوات النظام في غرب نهر الفرات، حيث استهدف الهجوم الأول قوات النظام وحلفائها من جنسيات سورية وغير سورية في بادية الميادين، فيما استهدف الهجوم الثاني قوات النظام وحلفائها في بادية القورية، ودارت على إثر الهجومين اشتباكات عنيفة بين قوات النظام المدعمة بالمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جهة، وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، على محاور في باديتي الميادين والقورية، منذ منتصف ليل الأحد – الاثنين، ترافق مع إطلاق قنابل ضوئية على مواقع الاشتباكات، وسط قصف مدفعي من قبل قوات النظام على مناطق سيطرة التنظيم، حيث تسبب الهجوم بمقتل ما لا يقل عن 6 عناصر من التنظيم، ومقتل ما لا يقل عن 4 من عناصر النظام والمسلحين الموالين لها، تبعها انسحاب التنظيم من مواقع القتال، وبذلك يرتفع إلى 924 اعداد القتلى الذين وثقتهم المرصد السوري لحقوق الإنسان من الطرفين، في محافظات دمشق ودير الزور وحمص إذ وثق المرصد السوري ارتفاع أعداد قتلى النظام إلى 557 على الأقل ممن قتلوا خلال شهرين من المعارك في بادية البوكمال وريف دير الزور وجنوب العاصمة دمشق وأطراف شرق حمص، ونحو ثلثيهم قتلوا في جنوب العاصمة دمشق، كذلك ارتفع إلى 367 على الأقل عدد عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” الذين قتلوا في المعارك ذاتها، منذ انتعاش التنظيم في الـ 13 من شهر آذار / مارس الفائت، كما أصيب العشرات من الطرفين، بعضهم لا يزال جراحهم خطرة، إضافة لوجود مفقودين وأسرى من الطرفين.

شاهد أيضاً

وفد عسكري إسرائيلي في روسيا لبحث العملية العسكرية ضد حزب الله

حميد الناصر- xeber24.net أفاد الجيش الإسرائيلي بأن وفداً عسكرياً رفيع المستوى سيتوجه اليوم الثلاثاء 11/ديسمبر …