أخبار عاجلة
الرئيسية / جولة الصحافة / آلدار خليل: ناقشنا أهمية وحدة الصف الكردي ولم نجري أي اتفاقيات

آلدار خليل: ناقشنا أهمية وحدة الصف الكردي ولم نجري أي اتفاقيات

آلدار خليل: ناقشنا أهمية وحدة الصف الكردي ولم نجري أي اتفاقيات

أوضح آلدار خليل، أن اللقاءات التي جرت بين سلطات باشور “جنوب كردستان” وحركة المجتمع الديمقراطي، كانت ودية، مؤكداً عدم تواجد أي اتفاقيات، ونافياً ما تداولته بعض الوسائل الإعلامية.

أجاب الرئيس المشترك للهيئة التنفيذية في حركة المجتمع الديمقراطية آلدار خليل على أسئلة مراسلي وكالة ANHA عبر الهاتف حول زيارته لباشور كردستان ولقائه مع مسؤول ملف روج آفا في ديوان رئاسة إقليم كردستان حميد دربندي.

حيث قال آلدار خليل أنه في ظل التطورات التي تشهدها الساحة السورية أثبت الكرد مرة أخرى بأنهم طليعيو الثورة الديمقراطية في سوريا، وتابع “وذلك لبناء سوريا ديمقراطية التي نعتبرها واجب يقع على عاتقنا كشعب سوري، واليوم نحن مستمرين في النضال من أجل القضية الكردية والقضايا الأخرى المتعلقة بمستقبل سوريا”.

وأوضح خليل أن مسيرتهم النضالية والتي دامت لأعوام والمستمرة حتى الآن، كان هدفها حل الأزمة السورية وتطوير المشروع الديمقراطي، الذي يعتبر حلاً للأزمة السورية وتوحيد الصف الكردي، وأردف “كما أن من أهم أهدافنا توحيد الخطاب الكردي”.

ونوه خليل أن بعض الأحزاب الكردية لها علاقات واتفاقات مع أطراف لا تخدم مصلحة الشعب الكردي كالائتلاف السوري وبعض الأطراف الأخرى التي تدعي بأنها معارضة سورية

وأكد خليل أن حركة المجتمع الديمقراطي اقترحت على الأحزاب الكردية عقد المؤتمر الوطني الكردستاني في روج آفا، وأردف “هدفنا أن يكون هذا المؤتمر أساساً لعقد مؤتمر وطني كردستاني، لتوحيد الصف الكردي وخطابه، وإنهاء الخلافات الحزبية الضيقة”.

وأشار خليل أنه خلال زيارته الأخيرة لباشور كردستان التقى مع سلطات إقليم كردستان، وأكدوا لهم أن حركة المجتمع الديمقراطي تسعى وحدة صف الأحزاب الكردية في روج آفا وللنقاش حول القضية الكردية وحل المشاكل التي تواجهها”.

ووصف خليل لقائه مع مسؤول ملف روج آفا في ديوان رئاسة إقليم كردستان حميد دربندي، بالودي، وأضاف “أكدوا تضامنهم مع الخطوة التي بادرتها حركة المجتمع الديمقراطي ووصفوها بالخطوة الايجابية وليكن لهذا اللقاء تأثير على الأحزاب الأخرى خارج الأطراف التي عملت مع الدولة التركية في احتلالها لعفرين، فالاتفاق مع هذه الأطراف مستحيل، لأنهم أوضحوا سياستهم خلال تضامنهم مع الدولة التركية لاحتلال عفرين واثبتوا مرة أخرى خيانتهم لشعبهم”.

وعن الاتفاقيات التي تحدثت عنها بعض الوسائل الإعلامية التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني بين حركة المجتمع الديمقراطي والمجلس الوطني الكردي، قال آلدار خليل “لا يوجد لدينا أي علم عن الاتفاقات التي تحدثت عنها بعض الوسائل الإعلامية التابعة للحزب، ولا يوجد أي اتفاقيات، والاجتماع كان فقط بشكل ودي للمناقشة وضع الشعب الكردي بشكل عام وليس لوضع اتفاقيات”.

ANH

شاهد أيضاً

اجتماع «ضامني آستانة» في موسكو اليوم لدفع «الدستورية»

اجتماع «ضامني آستانة» في موسكو اليوم لدفع «الدستورية» أعلن في موسكو، أمس، أن الأطراف الثلاثة …