أخبار عاجلة
الرئيسية / شؤون ثقافية / رحلةُ الحبِّ الأخيرَة

رحلةُ الحبِّ الأخيرَة

رحلةُ الحبِّ الأخيرَة

من هنَا،
يَبتَدئُ الدّربُ إلى القَلبِ
فَمُرِّيْ!
و خُذي من ضَوءِ عَينِيْ
لكِ قِندِيلًا ..
و سِيريْ نَحوَ قَلبِيْ
لا يُخِيفَنّكِ بَحرُ الحُزنِ فِيهِ
و اعبُري حُزنيَ
حَتّى آخرَ الحُزنِ
اسْتَمِرِّيْ!
تَجِدينيْ فَاردًا قَلبيْ
كمِا السّجادّةِ الحَمرَا و قدْ
زَيّنتُ أقصَى سَقفِ أحزَانِيْ
بِقَوسٍ قُزَحيٍّ
لكِ كيمَا تَهتَدِينيْ،
فَاهتَدِينِي و اسْتَقِرَيْ فيَّ
حَتى يُزَهرَ المِلحُ عَلى الأرضِ
اهْدَإي فيَّ ..
اسْتَقِرّيْ.

عيسى بطارسة

شاهد أيضاً

عَمى

عَمى (عبد الواحد السويح) عاد المساء كما عاد الرّيح بلا أجنحة بلا صوت إلاّ المخالب …