أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار العالم / تيسير خالد : يدعو لتجاوز الفيتو الاميركي ونقل ملف جرائم الاحتلال الى الجمعية العامة للأمم المتحدة

تيسير خالد : يدعو لتجاوز الفيتو الاميركي ونقل ملف جرائم الاحتلال الى الجمعية العامة للأمم المتحدة

تيسير خالد : يدعو لتجاوز الفيتو الاميركي ونقل ملف جرائم الاحتلال الى الجمعية العامة للأمم المتحدة

دعا تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين لنقل ملف جرائم دولة الاحتلال على حدود قطاع غزة ضد المواطنين الفلسطينيين الذي يمارسون حقهم في التظاهر السلمي في الذكرى السبعين للنكبة الفلسطينية الى الجمعية العامة للأمم المتحدة تحت بند الفصل السابع لميثاق الامم المتحدة ( متحدون من أجل السلام ) للبحث في الوسائل الكفيلة بردع فاشية الحكام في تل أبيب ووقف جرائم جيش الاحتلال ضد المواطنين العزل وتقديم المسؤولين عنها الى العدالة الدولية ، بعد ان اجهضت الادارة الاميركية صدور بيان رئاسي عن مجلس الأمن يدين ممارسات جيش الاحتلال ويدعو الى تشكيل لجنة تحقيق مستقلة للنظر في هذه الجرائم.

وأضاف : كنا نتوقع هذا الموقف من الادارة الاميركية وبأنها سوف تستخدم بكل تأكيد ما يسمى بحق ” كسر حاجز الصمت ” للحيلولة دون صدور البيان الرئاسي ودعونا في اجتماع ما يسمى ” القيادة الفلسطينية ” ليلة امس الى نقل ملف هذه الجرائم الى الجمعية العامة للأمم المتحدة تحت بند الفصل السابع ( متحدون من أجل السلام ) ليس فقط من اجل تحقيق لجنة تقصي حقائق او لجنة تحقيق مستقلة بل ومن اجل استصدار قرار عن الجمعية العامة يدين الاجراءات والانتهاكات الاسرائيلية في القدس المحتلة وباقي الاراضي الفلسطينية المحتلة بعدوان 1967 وقرار الادارة الاميركية نقل سفارتها من تل ابيب الى القدس ويدين جرائم الاحتلال على حدود قطاع غزة ويؤكد عزم المجتمع الدولي على توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني تحت الاحتلال ووقف مسلسل القتل بدم بارد الذي تمارسه قوات الاحتلال ضد أبناء الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال.

وفي السياق أشاد تيسير خالد باستدعاء تركيا سفيريها في كل من تل ابيب وواشنطن للتشاور واستدعاء جمهورية جنوب افريقيا سفيرها في تل ابيب للتشاور كذلك احتجاجا على جرائم الاحتلال وتغطية الادارة الاميركية لهذه الجرائم ودعا الدول العربية المعنية الى الخروج عن صمتها المخجل وسحب سفرائها من ابيب ووقف عمليات التطبيع المخزية الجارية في العلن وغير العلن بين بعض الدول العربية ودولة الاحتلال الاسرائيلي خاصة في ضوء الاعداد المتزايدة من الشهداء والجرحى على حدود قطاع غزة مع دولة الاحتلال والانتصار للشعب الفلسطيني ضد جرائم الاحتلال والعدوان الاميركي على القدس بالضغط من خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة من أجل توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني تحت الاحتلال.

15/5/2018
الاعلام المركزي

شاهد أيضاً

رئيس الأركان الإيراني :لن نطلب الاذن من أي دولة لتطوير قدراتنا الدفاعية ونرفض ضغوط واشنطن

رئيس الأركان الإيراني :لن نطلب الاذن من أي دولة لتطوير قدراتنا الدفاعية ونرفض ضغوط واشنطن …