أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / بعد مؤتمر آستانة الرابع…أكبر عملية تغيير ديموغرافي خلال شهرين تنتهي بتهجير أكثر من 120 ألف شخص نحو عفرين والشمال السوري

بعد مؤتمر آستانة الرابع…أكبر عملية تغيير ديموغرافي خلال شهرين تنتهي بتهجير أكثر من 120 ألف شخص نحو عفرين والشمال السوري

بعد مؤتمر آستانة الرابع…أكبر عملية تغيير ديموغرافي خلال شهرين تنتهي بتهجير أكثر من 120 ألف شخص نحو عفرين والشمال السوري

مالفا عباس – Xeber24.net

المستفيد الاكبر من مؤتمر استانة هي تركيا التي حصلت على منحة كبيرة من روسيا وهي حصول تركيا على عفرين, حيث ان تركيا لم تتمكن من الحصول على مكاسب في سوريا قبل مؤتمر استانة , وبالمقابل سحبت تركيا مسلحيها ومتطرفيها من محيط دمشق بشكل كامل ونقلتهم إلى عفرين بموجب اتفاق مع الجانب الروسي وبموافقة ضمنية من النظام السوري ان تحتل تركيا ارضيها .
منذ الـ 13 من آذار / مارس من العام الجاري 2018، بدأت عمليات التهجير في الداخل السوري، وكانت باكورتها في حي القدم بجنوب دمشق، لتتالى عمليات التهجير وفقاً لصفقات واتفاقات جرت بين ممثلين عن المناطق التي جرى فيها التهجير وفصائلها من جهة، وبين الروس والنظام من جهة أخرى، وشملت هذه الاتفاقات التي أنهت شهرين متتالين كل من حي القدم في جنوب العاصمة دمشق، ومن ثم غوطة دمشق الشرقية، تلاها جزء من مخيم اليرموك، ومن ثم بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم بريف دمشق الجنوبي، ومدن وبلدات وقرى جيرود والضمير والرحيبة والناصرية وعطنة في القلمون الشرقي، وريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، لتنتهي عملية التهجير التي تعد الأكبر في سوريا خلال شهرين متتالين، بعد مؤتمر آستانة وتخفيف العمليات القتالية، لم تتوقف فيهما الحافلات عن نقل المهجرين من هذه المناطق آنفة الذكر إلى ريف حلب الشمالي الشرقي ومنطقة عفرين ومحافظة إدلب.

المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد تعداد الخارجين من كل منطقة، حيث بلغ المجموع العام للخارجين من مناطقهم نحو الشمال السوري، نحو 120100 مهجَّر من الغوطة الشرقية وجنوب دمشق وريف دمشق الجنوبي والقلمون الشرقي وريف حمص الشمالي وريف حماة الجنوبي، وبلغ تعداد الخارجين من الغوطة الشرقية حوالي 68700 مهجَّر، تلتها عملية التهجير من وسط سوريا -شمال حمص وجنوب حماة- والتي شملت نحو 34500 مهجر من مدنيين ومقاتلين وعوائلهم، عقبها ريف دمشق الجنوبي بتعداد مهجرين وصل لنحو 9270 مهجراً، فيما خرج من حي القدم وجزء من مخيم اليرموك نحو 1460 شخصاً من مقاتلين ومدنيين، بينما خرج من القلمون الشرقي حوالي 6240 شخصاً من مدنيين ومقاتلين، فيما تبقى مئات آلاف المدنيين في المناطق التي جرى التهجير منهان بعد قبولهم بـ “تسوية مع النظام” وذلك بضمانة روسية، ووفقاً لشروط جرى التوقيع عليها من قبل الأهالي.

المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد وصول القسم الأكبر من النازحين إلى منطقة عفرين، التي هجر منها بفعل عملية “غصن الزيتون”، مئات الآلاف من سكانها، حيث جرى توطين عشرات الآلاف منهم ما بين منازل مدنيين ومزارع، وفي مخيمات أقيمت في ريف عفرين الجنوبي الغربي، فيما بقي القسم الآخر في ريف حلب الشمالي الشرقي وفي محافظة إدلب، إذ رفض البعض توطينهم من قبل السلطات التركية والفصائل في منطقة عفرين، كما رفضوا العيش في منازل هجر منها أهلها، حيث كان المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد خلال الأيام الفائتة، قيام السلطات التركية بعمليات توطين المهجرين من القلمون الشرقي وغوطة دمشق الشرقية في منطقة عفرين، بعد تهجير مئات آلاف المدنيين منها، بفعل العملية العسكرية التي نفذتها القوات التركية والفصائل المقاتلة والإسلامية السورية العاملة تحت راية عملية “غصن الزيتون”، التي انطلقت في الـ 20 من كانون الثاني / يناير من العام الجاري 2018، وحتى يوم الـ 18 من آذار / مارس من العام ذاته، حيث استكملت اليوم الأحد 6 أسابيع من سيطرتها على منطقة عفرين بالكامل، بعد قصف جوي وبري مكثفين خلفا زهاء 300 شهيد مدني بالإضافة لمئات الجرحى، وتدمير لممتلكات المدنيين والمرافق العامة والبنى التحتية في قرى وبلدات منطقة عفرين وفي المدينة، كما رصد المرصد السوري قيام السلطات التركية العاملة في منطقة عفرين، بتسجيل بيانات الداخلين إلى منطقة عفرين وبشكل خاص مهجري الغوطة الشرقية، حيث تجري عمليات تسجيل بصمات الأصابع وبصمة العين لسكان المنطقة، وتسجيل المعلومات الكاملة المتعلقة بهم، وسط إجراءات مشددة على الداخلين إلى عمق منطقة عفرين والخارجين منها، بالإضافة لعمليات توقيف وتفتيش شملت سكان المنطقة ومن تبقى فيها ولم يقبل الخروج منها، إذ تجري عمليات تفتيش وتدقيق واستجواب لهم خلال تنقلهم على الحواجز المنتشرة بين المناطق الواقعة في عفرين.

شاهد أيضاً

استمرار قصف طيران التحالف الدولي لمناطق شرق الفرات مستهدفاً تنظيم “داعش” في اخر جيب له

استمرار قصف طيران التحالف الدولي لمناطق شرق الفرات مستهدفاً تنظيم “داعش” في اخر جيب له …