أخبار عاجلة
الرئيسية / جولة الصحافة / «أستانة ـ 9»: إدلب تحت الحماية التركية… تقدم حول المعتقلين وتأجيل «الدستورية»

«أستانة ـ 9»: إدلب تحت الحماية التركية… تقدم حول المعتقلين وتأجيل «الدستورية»

«أستانة ـ 9»: إدلب تحت الحماية التركية… تقدم حول المعتقلين وتأجيل «الدستورية»

انتهت الجولة التاسعة من محادثات أستانة في العاصمة كازاخستان، التي يرعاها الثلاثي الروسي والتركي والإيراني، وكان بيانها الختامي باهتاً باستثناء ما خص ملف إدلب التي اتفقت الأطراف على وضعها تحت الحماية التركية، وتحويلها من منطقة «خفض التصعيد» إلى منطقة «وقف إطلاق نار»، فيما بقي ملف اللجنة الدستورية مغلقاً، حيث يرجح أن يتم بحثه في مؤتمر «سوتشي» الذي أقرت الدول الضامنة لمسار أستانة عقده في تموز/يوليو المقبل. وأكدت الدول الثلاث الضامنة في بيان أستانة -9 الختامي التزامها باستمرار عمل مناطق خفض التصعيد وحمايتها، وحماية نظام وقف إطلاق النار في سوريا عموماً. رئيس وفد المعارضة السورية إلى أستانة، أحمد طعمة، قال لـ«القدس العربي» إن الأطراف المجتمعة ناقشت ملف إدلب ونشر نقاط مراقبة تركية، وإن المجتمعين توصلوا إلى اتفاق وصفه بالإيجابي لأنه سيجعل أهالي ونازحي إدلب في مأمن من أي هجوم للنظام السوري وميليشياته على المنطقة التي أصبحت تحت الحماية التركية. وأضاف أن إدلب سوف تدخل بموجب الاتفاق مرحلة من الهدوء والأمان.

وناقش الاجتماع ملف المعتقلين والمغيبين قسراً في سجون النظام السوري. وأوضح طعمة ان هذا الملف حقق تقدماً إيجابياً. وقالت سلوى كتاو، عضو وفد المعارضة في محادثات أستانة، إن وفد المعارضة حصل على تعهد روسي بعدم الإقدام على أي عمل عسكري في إدلب، وفيما تستكمل تركيا نشر نقاط المراقبة في المنطقة، تم نشر 11 نقطة حتى الآن من أصل 12.

ورحب البيان الختامي بعقد الاجتماع الثاني لمجموعة العمل المعنية بالإفراج عن المعتقلين والمختطفين وتسليم الجثث، وكذلك تحديد هوية المفقودين من قبل ثلاثة ممثلين عن الضامنين، بمشاركة خبراء من الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر. وتمت الموافقة على عقد الاجتماع المقبل لمجموعة العمل في أنقرة في شهر حزيران/يونيو المقبل، بينما تقرر عقد الاجتماع الدولي رفيع المستوى حول سوريا في سوتشي في تموز / يوليو 2018.

ميدانياً استعادت قوات النظام السوري الثلاثاء السيطرة على حي استراتيجي جنوبي دمشق من تنظيم «الدولة»، في إطار سعيها لإنهاء وجود الجهاديين في آخر جيوبهم في العاصمة، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان. وذكر مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس «تمكنت قوات النظام من فرض سيطرتها على كامل حي الحجر الأسود».

المصدر : القدس العربي .

شاهد أيضاً

حوار العمر… الرئيس مام جلال: عبدالناصر لم يكن سعيدا بإستشهاد عبدالكريم قاسم

تنشر صحيفة الصباح الجديد، وعلى حلقات، كتاب (حوار العمر… مذكرات الرئيس جلال طالباني… رحلة ستون …