أخبار عاجلة
الرئيسية / الرأي / هل باتت تركيا تفقد السيطرة تدريجياً على عفرين والمناطق التي تحتلُها في شمال سوريا؟

هل باتت تركيا تفقد السيطرة تدريجياً على عفرين والمناطق التي تحتلُها في شمال سوريا؟

هل باتت تركيا تفقد السيطرة تدريجياً على عفرين والمناطق التي تحتلُها في شمال سوريا؟

منذُ انطلاق الحرب الوحشية في سوريا، الذي طال أرجاء البلاد، إلا أن الدور التركي بقيادة أردوغان كان أبرز المحتلين للساحة السورية عن طريق مرتزقتها وعملائها في سوريا، كالجبهة النصرة والقاعدة واحرار الشام وأولها تنظيم الدولة (داعش).

وكانت تستخدمهم في النهاية لمصلحتها وأمنها القومي.

ومنذ احتلال الجيش التركي وعصابتها بما تسمى درع الفرات في اغسطس عام 2016 لمدينة جرابلس، الراعي والباب وهي تعاني من فلاتان أمني بين مرتزقتها التي جلبتهم من كافة اصقاع البلاد وشكلتهم على شاكلة مرتزقة سوريين كي تساند الجيش التركي في احتلال شمال سوريا بشكل شرعي، تحت مسميات عدة.

لكنها فوجئت بأنها غير قادرة على ضبطهم!!بسبب اقتتال فصائل فيما بينها،ولجوء لحرب المفخخات، والخطف، والاغتصاب آخرها كانت في مدينة الباب، ومنها الأصوات المدنية الرافضة للأحتلال التركي. وهروب كثير من عوائل والتجائها لمناطق كانتون كوباني والجزيرة.

وحتى تاريخ كانون الثاني واحتلالها لمدينة عفرين، أصبحت عاجزة عن ضبط الأمن فيها، وذلك لجملة من الأسباب وهي:

-اقتتال مرتزقة والكتائب فيما بينها على توزيع حصص الغنائم ومسروقات المدنيين.

-عدم امتلاك مشروع أو برنامج سياسي يهدف لبناء مستقبل سوريّا.

-عدم تقبل سكان الأصليين لمدينة عفرين لأحتلال مدينتهم من قِبل الأحتلال التركي، وعدم قبول بتغير ديموغرافي للمنطقة.

-الضربات الموجعة التي تتلّقاها من قِبل وحدات حماية الشعب YPG في أرياف ومركز مدينة عفرين، وهي إحدى أكبر تحديات التي تواجهها الدولة التركية.

في الأيام القليلة ماضية كانت شاهدة على ذلك حيثُ إزدادت العمليات الأنتقامية التي تستهدف قوات التركية ومرتزقتها في سَبِيل طرد المحتلين من مدينة عفرين وشمال سوريا.

عضو شبيبة حزب الأتحاد الديمقراطي PYD.
رامان حمي

شاهد أيضاً

حول المركزية و اللامركزية (1)

حول المركزية و اللامركزية (1) باقر الكردو منذ أسابيع بدأت أولى جولات التفاوض بين النظام …