أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات / أطفال حلب المعاقون ـ الحياة في الغربة بأطراف اصطناعية

أطفال حلب المعاقون ـ الحياة في الغربة بأطراف اصطناعية

أطفال حلب المعاقون ـ الحياة في الغربة بأطراف اصطناعية

فقد عشرات الآلاف من أطفال سوريا أطرافهم خلال غارات جوية طالت مدينة حلب، بحسب الأمم المتحدة. الطفلة ماجدة واحدة من هؤلاء الأطفال، تمكنت بفضل ساق اصطناعية بدء حياة جديدة في غازي عنتاب.

كانت ماجدة العمر لا تزال في ربيعها الخامس، عندما انفجر برميل متفجر ذهب بساقها اليمنى. لا تزال ماجدة تتذكر يوم الهجوم، رغم أنها غالباً ما تتمنى أن لا يكون قد حدث ذلك. “كنا داخل شاحنة صغيرة مع عشرة أشخاص آخرين، فجأة أطلقت علينا طائرة البراميل المتفجرة ، وتضيف الفتاة التي تبلغ اليوم العشر سنوات من عمرها، وهي تنظر بخجل نحو الأرض :”ثم احترق كل شيء، وتحول إلى اللون الأسود”. حدث هذا في شباط / فيراير عام 2013، عندما فرت ماجدة ووالداها وأشقاؤها الأربعة من شرق حلب المحاصرة. وتتذكر أم ماجدة لحظة استرجاع وعيها بعد الهجوم: “عندما عدت إلى وعي بعد الهجوم، رأيت ماجدة ملقاة على الأرض، وقد اختفت ساقها”. وتضيف أم ماجدة: ” لقد كانت هناك جثث في كل مكان، جثث متفحمة، كان المشهد كما لو أنه الجحيم”. وقد نُقلت ماجدة إلى مستشفى ميداني، وتعين بتر ساقها على الفور.

تمكنت العائلة في النهاية من الفرار إلى تركيا. وهم يعيشون حالياً في غازي عنتاب، على بعد حوالي 60 كيلومتراً من الحدود السورية. واستقبلت هذه المدينة نصف مليون سوري، إما في مراكز إيواء اللاجئين خارج المدينة أو وسطه مثل عائلة ماجدة. في الشقة الصغيرة لا شيء يذكر بالوطن، إذ لا توجد صور، ولا تذكارات عن الحياة القديمة، فقط الذكريات. وتقول ماجدة: “عندما خرجنا من المستشفى، كان هناك الكثير من الجثث في الفناء، إحدى الجثث لم تكن مغطاة”. أختي أغمضت عينيها، ولكن أنا لم أفعل، وتمنيت لو أنني لم أشاهد ذلك، ومن يومها لا أستطيع أن أنسى تلك الصورة أبداً”. وفقاً لتقارير صادرة من الأمم المتحدة، يعاني 1.5 مليون شخص من إعاقة نتيجة الحرب السورية. أكثر من 80 ألف منهم بترت أطرافهم، كما أن العديد من بينهم هم أطفال مثل ماجدة. وتتحدث منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) عن “جيل كامل يعاني من ضرر بدني ونفسي”.

اليوم تبلغ ماجدة عشر سنوات من عمرها وتعلمت المشي من جديد بمساعدة طرف اصطناعي وكثير من التمارين. وتقول إنها سعيدة لأنها تمتلك الساق الاصطناعية، لكن الحياة اليومية عن طريق المشي بالقدم الاصطناعية غالباً ما تكون معقدة، كما تقول: “في حين يستيقظ الأطفال الآخرون في الصباح ويقفزون من السرير ويرتدون ملابسهم ويأخذون حقائبهم ويذهبون إلى المدرسة، أستغرق أنا دائمًا ساعة للوصول إلى ساقي، وأحيانًا تساعدني أمي في ذلك”. كل بضعة أشهر، يجب أن تذهب ماجدة إلى العيادة الصغيرة التي بناها الأطباء والمعالجون السوريون في غازي عنتاب. هنا يحصل المرضى المعاقون جراء الحرب على أذرع أو سيقان اصطناعية. ويمول “مركز ويل ستيبس لإعادة التأهيل” عن طريق التبرعات، ومن الاتحاد الأوروبي. لا تشعر ماجدة بالراحة عند فحص ساقها. ولحسن حظها لم تضطر إلى التردد على المركز باستمرار كما في البداية منذ حصولها على الساق الاصطناعية الجديدة. الندبة، الموجودة على ساقها لا تسبب لها مشكلة، وهذا هو الشيء الأهم. لكن التدريب على الجري مع أخصائي العلاج الطبيعي يشعرها بالمتعة أكثر، إذ تتسلق الدرج، وتمارس تمارين التوازن. تحسنت نفسية الطفلة ماجدة الآن إلى درجة أنها بالكاد تلحظ ساقها الاصطناعية.

أنس الصوفي، أخصائي العلاج الطبيعي: “نريد من مرضانا أن يشعروا بالارتياح مع الأطراف الاصطناعية و يستطيعون القيام بأي شيء في حياتهم اليومية، من دون أي قيود”. ويضيف: “ماجدة شجاعة ولديها إرادة قوية، لهذا السبب تعلمت كل شيء بسرعة وتكيفت مع الساق الاصطناعية بشكل جيد.” الأهم بالنسبة لأخصائي العلاج الطبيعي المشرف على حالة ماجدة، أنس الصوفي أن تنظر ماجدة للأعلى، وليس إلى الأسفل، ويقول :”لا ينبغي لها أن تفكر في ساقها”. تتوفر العيادة على ورشة عمل خاصة بها، ويحتاج الفريق إلى يوم أو يومين لعمل ساق اصطناعية واحدة. ويتم توفير المكونات الأساسية مثل القدم والمفاصل من قبل شركة ألمانية. و بعد ذلك تُجمع الأطراف الاصطناعية وتُعدلعلى حسب المقاسات في غازي عنتاب، ويقول مصطفى الخطيب، الأخصائي في صناعة الأطراف الاصطناعية، والذي كان يعمل ممرضاً في سوريا قبل الحرب أنه في الشهر الواحد يحصل حوالي 15 مريضاً على أطراف اصطناعية جديدة. ويضيف:” العيادة يمكنها خدمة المزيد من المرضى، ولكن تركيا أغلقت الحدود مع سوريا في أوائل عام 2016، ومنذ ذلك الحين لم يعد يقصدنا الكثير”.

كوابيس و مخاوف

على ماجدة الذهاب إلى موعد آخر مع ولاء حمزة، الأخصائية النفسية المعالجة التي تعالج جروحاً لا يراها أحد. ماجدة تتردد عليها منذ سنوات. أحيانا تقومان بالرسم معا، أو تعجنان، كما تفعلان اليوم. تحاول ولاء، القادمة أيضًا من سوريا، أن تكتشف من خلال الحديث، كيف غيرت الحرب نفسية كل من ماجدة والأطفال الآخرين. وتقول: “أحيانًا يكون الأطفال عدوانيين وغاضبين”. وتضيف الاخصائية النفسية: “كثيرون يعانون من كوابيس سيئة، وأحياناً تظهر صدمتهم في طريقة لعبهم، إذ يعيدون تمثيل مشاهد من الحرب”. الأطراف الاصطناعية سهلت الحياة اليومية للعديد من الأطفال الآخرين مثل ماجدة، والتي تكمل تعليمها حالياً في الصف الرابع بأحد المدارس التركية الرسمية. وتقول ماجدة إن مادة الرياضيات هي مادتها المفضلة، وترغب أن تصبح طبيبة في المستقبل. غير أن الأطفال الآخرين غالبًا ما يبتعدون عنها فور سماعهم عن ساقهم. تقول ماجدة: “عندما لم يكن الأطفال في المدرسة يعرفون عن ساقي، كانوا لطفين معي، ولكن عندما أدركوا ما بي، لم يرغبوا في اللعب معي بعد الآن. ليس الأطفال فقط، وإنما الكبار أيضاً أصبحوا غريبين، إذ تعاملني معلمتي بحذر شديد، ومعاملتهم هذه لي تذكرني بأمر ساقي، عندما أنسى”.

المصدر : DW .

شاهد أيضاً

الملقب بـ أفقر رئيس في العالم يرفض الحصول على راتبه التقاعدي

الملقب بـ أفقر رئيس في العالم يرفض الحصول على راتبه التقاعدي xeber24.net رفض رئيس أوروغواي …